توظيف 67 مواطنة من برنامج إنجاز للتأهيل لسوق العمل...  

كلية الدراسات الإسلامية والعربية و"دبي باركس" ينظمان يوما مفتوحا للتوظيف

 

 

 

30.08.2016

وقعت نحو 67 طالبة مواطنة من برنامج إنجاز للتأهيل لسوق العمل عقود عمل مع شركة "دبي باركس"، خلال يوم التوظيف الذي نظمته الشركة بالتعاون مع كلية الدراسات الإسلامية والعربية بدبي، وذلك في إطار اللقاءات الدورية التي تنظمها الكلية مع المؤسسات الحكومية والخاصة بدبي تنفيذاً للخطة الاستراتيجية، التي تتبناها الكلية لضمان تأمين فرص عمل لائقة للخريجات من البرنامج قبل تخرجهن، حيث تم تعيين 34 خريجة من فرع البرنامج بالفجيرة، و33 طالبة منتظمة في السنة الأخيرة من فرع البرنامج بدبي.

وتضمنت فعاليات اليوم إجراء مقابلات التوظيف، وتبادل السير الذاتية بين الطالبات  وممثلي الشركة، كما قدم فهد الخلف رئيس التوطين في شركة دبي باركس محاضرة  لتعريف الطالبات بالشركة وآلية عملها وأهم المشاريع المنجزة، فضلا عن توعية الطالبات وتعريفهن بالطرق الفعالة في البحث عن الوظيفة المناسبة لهن والتقدم لها.

وأكد الدكتور محمد عبد الرحمن مدير كلية الدراسات الإسلامية والعربية بدبي أن الايام المفتوحة للتوظيف التي تحرص الكلية بتوجيه من معالي جمعة الماجد رئيس مجلس أمناء الكلية، على تنظيمها بشكل دوري تعتبر احدى أهم ادوات برنامج إنجاز في اطار الهدف الرئيس الذي أعد البرنامج لأجله نحو توفير فرص التدريب والتوظيف اللائق للمواطنات الباحثات عن عمل، بالإضافة إلى توعيتهن وتحفيزهن لشغل الوظائف المتوافرة في القطاع الخاص الذي لا يقل شأنا عن القطاع الحكومي.

وقال الدكتور عبد الرحمن " ان اليوم المفتوح الذي نظمته شركة دبي باركس أمس حقق نتائج جيدة في مجال التوظيف المباشر حيث تلقت الطالبات المشاركات عروضا للعمل، وتم التعاقد معهن قبل تخرجهن، بعد أن قامت لجان متخصصة لدى الشركة بإجراء مقابلات مع الطالبات، ذلك ما يعكس المستوى العلمي العالي لمخرجات البرنامج". ودعا جميع طالبات الدفعة الجديدة إلى استثمار فرص التوظيف التي يتيحها البرنامج لهن وأن يثبتن جديتهن في الحصول على الوظيفة، و يكونوا على قدر المسؤولية الوظيفية.

وتوجه الدكتور عبد الرحمن بالشكر لإدارة شركة دبي باركس على هذا التعاون الذي يعكس قيم المسؤولية المجتمعية التي تتبناها الشركة، فضلا عن الدور الرائد الذي تقدمه في مجال توطين قطاعات العمل لديها.

شكر وامتنان

وأشادت الطالبات المشاركات بفعاليات اليوم وما قدمته إدارة البرنامج والشركة من تسهيلات في الحصول على فرص عمل. وأكدن على إنها مبادرة طيبة من قبل إدارة البرنامج  وشركة دبي باركس، لإعطائهن فكرة عن الشركة ومتطلبات سوق العمل  وإتاحة الفرصة لهن في أن يكن عضوات فاعلات في المشروع.

حيث عبرت الطالبة "فاطمة الشحي" عن سعادتها بحصولها على هذه الفرصة الوظيفية في واحدة من أهم المؤسسات، وقالت: "أتوجه بالشكر والامتنان لمعالي جمعة الماجد وإدارة البرنامج على هذا الدعم الكبير من قبلهم، وعلى ثقتهم الكبيرة بقدراتنا وبأهمية الدور الذي سنقوم به لوطننا، وما يوفره لنا من فرصة رائعة في التعلم والتدرب و كذلك فرص العمل المتنوعة التي يقدموها لنا حتى تتناسب مع احتياجاتنا وظروف حياتنا، وتؤمن لنا حياة كريمة"، وأضافت إن تجربتي في البرنامج تشكل انعطافة في حياتي، بعد أن فقدت الأمل في أن أجد ما يناسبني من فرصة عمل تضمن استقراري حيث ساهم البرنامج في صقل شخصيتي وعزز مبادئ الثقة بالنفس، وتقليص مشاعر الخجل أو الخوف، كما جعلتني أشعر بالاعتزاز بالنفس والإحساس بمدى أهمية العمل والانضباط في حياة الإنسان.

من جهتها قالت الطالبة "حصة موسى" :" عندما التحقت بالبرنامج كنت على شك في أن برنامج إنجاز سيعمل على توفير فرصة عمل لي فور تخرجي، لكن بعد تجربتي أمس وأنا لا أزال في مقاعد الدراسة، وقد وقعت عقد عمل في شركة "دبي باركس"، أعاد لي ذلك ثقتي ليس فقط بالبرنامج، وإنما ثقتي بنفسي وأنني لا أزال قادرة على العطاء وأن أكون شريكة في بناء بلادي الغالية، ولا يسعني هنا إلا أن اتوجه بالشكر لجميع القائمين على البرنامج الذين فتحوا أبواب المستقبل أمامنا من خلال هذا البرنامج، كما أدعو جميع المواطنات اللاتي لم يتسنى لهن إتمام تحصيلهن العلمي أن يلتحقن بصفوف البرنامج ويعشن التجربة بأنفسهن.

كذلك أكدت الطالبة "شيخة الكتبي" أن الالتحاق في مواقع العمل بالقطاع الخاص حظي بترحيب واسع من قبل أسرتي، حيث أيقن الأهل ضرورة خوض تلك التجربة لجني ثمار فوائدها على الصعيد النفسي والعلمي والعملي والاجتماعي، وأضافت أن انضمامي لبرنامج إنجاز كان بمنزلة الضوء الذي تم تسليطه على العمل في القطاع الخاص بالنسبة لي، وهو ما جعلني أتوجه بتفكيري إلى قبول هذا العقد مباشرة فور عرضه علي من قبل الإدارة، كما أن البرنامج عمل على إيضاح الصورة أمامي وجعلني أشعر بأهمية هذا القطاع وضرورة توجه المواطنين للعمل فيه للمساهمة في تحقيق ما تصبوا له حكومتنا الرشيدة التي تبذل كل غالي ونفيس من أجل الارتقاء بمستوى معيشة المواطنين، كما اتوجه بالشكر والتقدير للأب الروحي جمعة الماجد الذي يوفر لنا كافة السبل الكفيلة بتأمين حياة كريمة لنا و يدفعنا لنكون شريكات فاعلات في مجتمعا.

 

العودة إلى قائمة الأخبار