الدفعة الأكبر منذ تأسيسه ...

إنجاز لتأهيل المواطنات لسوق العمل يستقطب 610 طالبات

في مقاعد الدراسة للعام الجديد

 

 

 

 

28.08.2016

 

انعقد صباح أمس في القاعة العامة بمبنى كلية الدراسات الإسلامية والعربية بدبي اللقاء المفتوح الخاص بأعضاء الهيئة التدريسية الجدد والقدامى لبرنامج "إنجاز للتأهيل لسوق العمل" الذي تتبناه كلية الدراسات الإسلامية والعربية بدبي بالتعاون مع كليات التقنية العليا بموجب الاتفاقية المبرمة سبتمبر 2013 م، بهدف دعم وتطوير القوى البشرية المواطنة، والرقي بقدراتها المهنية، وتهيئة المناخ الملائم لإكساب المواطنات اللاتي لم يتسنى لهن متابعة تحصيلهن العلمي المهارات الخاصة بسوق العمل، ورفده بخريجات مؤهلات قادرات على أخذ دورهن في بناء اقتصاد الامارات.

وترأس اللقاء الدكتور محمد عبد الرحمن مدير كلية الدراسات الإسلامية والعربية بدبي وحضره الدكتور فريد اليحكي المدير العام لبرنامج إنجاز في كليات التقنية، وأعضاء الهيئة التدريسية في فرعي البرنامج بدبي والفجيرة.

وعبر الدكتور محمد عبد الرحمن عن سعادته بالنجاح الذي شهده البرنامج خلال السنوات الثلاث الماضية، والذي بدا جليا من خلال الاقبال من قبل المؤسسات الحكومية والخاصة في الدولة التي سعت إلى استقطاب معظم الخريجات للعمل لديهم، حيث تم العمل على توظيف أكثر من 98 %بالمئة من الخريجات، مؤكدا أن برنامج إنجاز هو ترجمة حقيقية لمبادرة "أبشر" التي أطلقها صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة حفظه الله، وهو ترجمة لتوجيهات سموه في العمل على توفير المناخ الوطني والفعلي للتعاون البناء ما بين المؤسسات التعليمية الوطنية، بما يضمن العمل الوطني المشترك الذي تتحقق من خلاله المصلحة العليا للوطن والمواطن.

وأضاف أن هذا اللقاء يأتي في إطار التواصل والمتابعة المستمرة مع جميع القائمين على البرنامج ، ضمن السياسة التي تنتهجها الكلية بتوجيه من معالي جمعة الماجد رئيس مجلس أمناء الكلية في إبقاء قنوات التواصل مفتوحة بين الإدارة وأعضاء الهيئة التدريسية للوقوف على كافة العوائق والعمل على تذليلها، لافتا إلى أن الكلية منذ إطلاق برنامج "إنجاز" ، وقد وضعت نصب أعينها في أن تساهم  بتعزيز مكانة المرأة الإماراتية المهنية في المجتمع، والعمل على إظهار دورها الفاعل في البناء والتطوير،

إقبال واسع

وفي سياق مرتبط فقد أكد الدكتور محمد عبد الرحمن أن برنامج إنجاز يشهد هذا العام اقبالا يعتبر هو الأكبر منذ تأسيسه بفرعيه (دبي والفجيرة) من قبل الطالبات المواطنات منذ، حيث بلغ  عدد الطالبات اللاتي سيلتحقن في صفوف الدراسة سيصل إلى 610 طالبة منهن 299 طالبة مستجدة، و311 طالبة سيتم تخريجهن هذا العام.

وأوضح الدكتور أن إدارة البرنامج استحدثت عددا من الخطط تماشياً مع الازدياد الكبير لعدد الطالبات المسجلات، حيث تم مضاعفة أعضاء الهيئة التدريسية ليصل إلى  33 مدرسا بفرعي البرنامج، حيث تتكفل الكلية بكافة أعباء نقل الطالبات من وإلى بيوتهم من جميع إمارات الدولة وبالمجان.  

كما تضمنت خطط العمل وضع آلية جديدة لتوسيع واستقطاب جميع المؤسسات والجهات الحكومية والخاصة عن طريق توقيع مذكرات تفاهم وتعاون وإنشاء قسم متخصص بفتح خطوط الاتصال مع كافة المؤسسات العاملة بالدولة لتأمين فرص عمل تلائم خريجات البرنامج وهن على مقاعد الدراسة، كما يتخصص القسم برصد احتياجات سوق العمل المتغيرة والعمل على نقلها للإدارة المتخصصة بالشكل الذي يجعل من عملية التدريب والتوظيف تتم بطرق ممنهجة و علمية، من خلال وضع آلية واضحة لتطوير المناهج الدراسية لتصبح ذات مرونة أكثر بما يتلاءم مع احتياجات سوق العمل، كما يتم متابعة الدارسات حتى بعد تخريجهن في أماكن عملهن من خلال تخصيص طاقم من الأكاديميين المختصين، مهمتهم تنظيم زيارات دورية للاطمئنان على حسن أداء الطالبات في أماكن عملهن.

ولفت الدكتور عبد الرحمن، إلى أن كلية الدراسات الإسلامية والعربية وبالتعاون مع كليات التقنية العليا، تسعى إلى توفير بيئة تعليمية مشوقة ومحفزة للطالبات، وبما يتماشى مع خططها في إعداد الطالبات وفق التخصصات المطلوبة لسوق العمل، وتمكينهم من تحقيق التميز والقدرة على الإبداع والابتكار.

2000 درهم مكافأة

وتشجيعا للطالبات على متابعة تحصيلهن العلمي في مرحلة البكالوريوس فقد وجه رئيس مجلس أمناء الكلية، جمعة الماجد، بصرف مكافأة شهرية بقيمة 2000 درهم لخريجات البرنامج الراغبات في إكمال دراستهن للحصول على درجة البكالوريوس من كليات التقنية العليا، وذلك بموجب اتفاقية أبرمت مع كليات التقنية حيث يحق للطالبة المتميزة والراغبة في إكمال تعليمها ضمن شروط ميسرة وذلك بهدف توسيع نطاق التمييز والإبداع أمام المرأة الإمارتية على الصعيدين العلمي والعملي.

يشار إلى أن طالبات الدفعة الجديدة للبرنامج سيلتحقن بمقاعد الدراسة غدا الأحد بفرعي البرنامج بدبي والفجيرة.

 

 

 

 

العودة إلى قائمة الأخبار