2000 درهم مكافأة شهرية لخريجات «إنجاز»

 

 

 

 

21.02.2016

كشف الدكتور محمد عبد الرحمن مدير كلية الدراسات الإسلامية والعربية بدبي أن رئيس مجلس أمناء الكلية معالي جمعة الماجد وجه بصرف مكافأة شهرية بقيمة 2000 درهم لكل خريجة من «برنامج إنجاز لتأهيل المواطنات لسوق العمل» الراغبات في استئناف دراستهن للحصول على درجة البكالوريوس من كليات التقنية العليا، وذلك في إطار سعي الكلية لدعم المرأة في جانب التعليم وتمكينها من الحصول على فرصة عمل ملائمة.

وأكد الدكتور عبد الرحمن أنه سيتم العمل على صرف المكافأة لخريجات البرنامج من المرشحات الراغبات في متابعة دراستهن في كليات التقنية العليا، على أن تتفرغ الطالبة لمتابعة تعليمها وتصرف المكافأة شهرياً طيلة سنوات الدراسة، ويأتي ذلك ضمن سلسلة التحديثات التي تنفذها إدارة البرنامج من خلال التركيز على تطوير مخرجات التدريب والتعليم الذي يقدم للطالبات خلال دراستهن فضلاً عن توفير كل السبل التي من شأنها ضمان استمرارية التحصيل العلمي لهن بعد التخرج.

مكافآت

وأضاف أن التعليم مجاني بالبرنامج في كل مراحله، فضلاً عن توفير وسائل مجانية لتوصيل الطالبات من وإلى كل إمارات الدولة وتأمين مستلزمات العملية التعليمية، لافتاً إلى أن هذه المكافآت ستشجع الدارسات على التحصيل الجامعي للحصول على درجة البكالوريوس، وبالتالي رفد سوق العمل بالكفاءات المواطنة المؤهلة تأهيلاً علمياً ملائماً يتناسب مع تطورات العصر، وتمكين المرأة الإماراتية، مما يعكس مساعي معاليه الدائمة نحو دعم تعليم المرأة وتسليحها بالمهارات اللازمة بما يمكنها من المنافسة في سوق العمل.

اتفاقية

ولفت الدكتور عبد الرحمن إلى أن كلية الدراسات الإسلامية والعربية بدبي كانت قد جددت اتفاقية التعاون مع كليات التقنية العليا العام الماضي والتي تنص على منح الخريجات شهادة مصدقة ومعترف بها من وزارة التعليم العالي في الدولة ومن كليات التقنية العليا، كما تمنح الطالبات المتفوقات فرصة إكمال الدراسة في كليات التقنية العليا للحصول على شهادة البكالوريوس بعد حصولهن على شهادة الـ (ILTS).

 وطبقاً للاتفاقية أيضاً تلتزم الكلية باستقطاب الطالبات لبرنامج الإنجاز في التأهيل لسوق العمل، ويتم تدريسه في مقر كلية الدراسات الإسلامية في دبي، حيث تلتزم الكلية بتوفير القاعات الدراسية بكل تجهيزاتها الإلكترونية، وكذلك تتولى اختيار وتعيين أعضاء هيئة التدريس وكل موظفي البرنامج في الإدارة والتنسيق.

 

العودة إلى قائمة الأخبار