تحت عنوان "السلم المدني في السنة النبوية مقوماته وأبعاده الحضارية"

"إسلامية دبي" تستعد لإطلاق ندوتها الدولية الثامنة للحديث الشريف بالتعاون مع منتدى تعزيز السلم

 

 

20.09.2016
كشف الدكتور محمد أحمد عبد الرحمن مدير كلية الدراسات الإسلامية والعربية في دبي  أن الكلية بدأت الاستعداد لانطلاق الدورة الثامنة من أعمال الندوة العلمية الدولية للحديث الشريف ، تحت عنوان "السلم المدني في السنة النبوية مقوماته وأبعاده الحضارية "، في دبي في الخامس والعشرين من شهر إبريل 2017، وتستمر على مدار ثلاثة أيام متواصلة، بالتعاون مع منتدى تعزيز السلم في المجتمعات المسلمة في العاصمة أبوظبي، وبتنظيم من الأمانة العامة لندوة الحديث الشريف/ كلية الدراسات الإسلامية والعربية بدبي.

وأوضح أن هذه الدورة تتناول موضوعا في غاية الأهمية وهو: السلم المدني في السنة النبوية الشريفة، فهي تهدف إلى ترسيخ 

الوعي لدى الأمة بمقوِمات السلم المدني، ومقاصدهِ، والتعريف بالقيم النبوية التي تسهم في الحفاظ على سلم المجتمعات، وحسمِ دواعي اختلاله، بالإضافة إلى نَشر ثقافة السِّلم المدنيِّ على المستوى الفردي والمؤسسي والمجتمعي، لرسم الصورة الحضارية الُمثلَى للدين الإسلامي، فضلا عن  تفعيل دورِ المؤسسات التعليمية والإعلامية والثقافية في تبني قِيمِ السلم المدني، وبَلوَرة أبعاده الإنسانية والحضارية.

وأضاف أن موضوع الندوة اختير بعناية، خاصة أن الأمة الإسلامية والعربية تمر بفترة تجعلها أحوج ما يكون إلى التبصر بمقوماتِ السلم المدني وأبعاده الحضارية في نصوص السنة النبوية بعد أن تأججت الفِتَن، واندلعت الحروب، وتفسخت العرى الإنسانية عروة عروة.

وكشف أيضًا عن التفاعل الطيب على كافة المستويات في التعاطي مع موضوع هذه الدورة؛ فقد بلغ عدد الباحثين الذين أبدوا رغبتهم في المشاركة بالأبحاث 328، من كافة دول العالم.

وقال: إن الأبحاث سيتم فرزها من قبل لجنة تحكيم مختصة لاختيار أفضل الأبحاث، وفق الشرط العلمية المعلنة، ومن أهمها: أن يتسم بالجدة والأصالة والعمق، فضلا عن السلامة اللغوية، والالتزام بالمعايير الأكاديمية المتبعة في البحوث.

لافتا إلى أن آخر موعد لتلقي الأبحاث نهاية شهر سبتمبر، بينما سيتم الإعلان عن نتائج التحكيم نهاية العام الجاري.

وأشار الدكتور إلى أن الندوة تعقد كل عامين، فقد انطلقت دورتها الأولى في العام 2003، وتحاكي الندوة قضايا مجتمعية، من خلال الهدي النبوي الشريف، مواكبة للتطورات والحاجات المجتمعية.

 

العودة إلى قائمة الأخبار