كلية الدراسات الإسلامية والعربية بدبي وكليات التقنيا العليا

تنظمان لقاء مفتوحا مع خريجات "إنجاز" الفجيرة

 

 

 

17.01.2016

انعقد صباح يوم الثلاثاء الموافق 12.01.2016 في كليات التقنية العليا بالفجيرة اللقاء المفتوح الخاص بخريجات برنامج "إنجاز في التأهيل لسوق العمل" فرع الفجيرة الذي نظمته كلية الدراسات الإسلامية والعربية بدبي بالتعاون مع كليات التقنية العليا، للرد على استفسارات الخريجات وأولياء أمورهن بشأن عدم توفر فرص عمل ملائمة لهن في إمارة الفجيرة.

وحضر فعاليات اللقاء كل من معالي سعيد الرقباني مستشار حاكم الفجيرة، وسعادة الدكتور محمد عبد الرحمن مدير كلية الدراسات الإسلامية والعربية بدبي، وسعادة محمد خليفة الزيودي مدير دائرة الموارد البشرية بديوان الفجيرة، والدكتور عبد الله السويجي مدير كليات التقنية العليا بالفجيرة.

افتتح سعادة الدكتور محمد أحمد عبد الرحمن اللقاء بالترحيب بالحضور وتوجيه الشكر والامتنان إلى صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله، على مبادرته الكريمة " أبشر" التي كانت السبب في ولادة برنامج إنجاز الذي تبناه معالي جمعة الماجد رئيس مجلس أمناء كلية الدراسات الإسلامية والعربية بدبي، وبالشكر الموصول لجميع الجهات الرسمية وغير الرسمية التي لا تتوانى عن توفير كافة السبل التي من شأنها تذليل العوائق أمام منتسبات البرنامج.

مواصلات مجانية لأماكن عملهن

من جانبه تكفل معالي سعيد الرقباني بتأمين كافة المواصلات لجميع الخريجات الراغبات في العمل خارج إمارة الفجيرة، مؤكدا على سعادته الكبيرة بهذا اللقاء للوقوف على كافة العوائق التي تواجه الخريجات والعمل على تذليلها، مؤكدا على أن النجاح لا يأتي فقط بالحضور وحفظ المناهج المقدمة، وإنما يأتي من خلال المتابعة الحثيثة من قبل الطالبات أنفسهن بعد التخرج لكل ما يستجد في ميدان العمل لمواكبة هذا التنافس الشديد، والتطور السريع لسوق العمل، والقدرة على تقدير الذات والتفكير الإيجابي، مشيرا إلى أن برنامج إنجاز هو فرصة ذهبية أتاحها معالي جمعة الماجد للمواطنات ممن لم يتسنى لهن متابعة تحصيلهن العلمي، ولا يسعنا إلا أن نتوجه لمعاليه بالشكر على هذه المبادرة التي تعكس مدى أيمانه بالمرأة الإماراتية ودورها الفاعل في بناء الوطن والمجتمع، مؤكدا معاليه على ضرورة العمل في القطاع الخاص وعدم التركيز على المؤسسات الحكومية.

بدوره الدكتور محمد عبد الرحمن أكد على أن هذا اللقاء يأتي في إطار التواصل والمتابعة المستمرة مع الخريجات، ضمن السياسة التي تنتهجها الكلية في إبقاء قنوات التواصل مفتوحة بين الطالبات وإداراتهن للوقوف على كافة العوائق والعمل على تذليلها، مؤكدا على أن إدارة البرنامج كانت قد وفرت العديد من الفرص لكافة الخريجات ولكن للأسف العائق كان لدى الطالبات، وتركز في معظمه على مسألة عدم توافر المواصلات، أو العمل خارج إمارة الفجيرة، أو في القطاع الخاص والتركيز على العمل في المؤسسات الحكومية.

كما دعا سعادته كافة الخريجات إلى قبول كافة الفرص المقدمة لهن سواء من القطاع العام أو الخاص، وأن يقبلن العمل بالقطاع الخاص في الدولة الذي بات منافسا قويا في السوق من خلال ما يتم تقديمه من قبلهم من حوافز وأنظمة تراعي تطبيق كافة القوانين واللوائح التي ينص عليها قانون العمل بالدولة، فضلا عن مراكز التدريب والتأهيل التي يوفرها هذا القطاع.

وأجمع كل من سعادة محمد خليفة الزيودي، والدكتور عبد الله السويجي على أهمية تحلي الخريجات بروح المبادرة والتحدي وعدم الاكتراث لبعض العوائق الصغيرة، والعمل على تجاوزها من خلال الايمان أن العمل والسعي إليه هو واجب وطني وديني دعت إليه كافة الأديان السماوية، وشددت عليه قيادتنا الرشيدة في كل المحافل وعلى الدور الذي تؤديه المرأة الإماراتية كشريك رئيس في بناء هذا الوطن ورفعته.

ومن ثم فتح باب المناقشة مع الطالبات حيث استمع الحضور إلى جميع الآراء والمعوقات التي تواجههن، للوقوف على آخر مستجدات التوظيف والتدريب في المؤسسات.

 

العودة إلى قائمة الأخبار