فعاليات متنوعة على مدار أسبوع كامل...

كلية الدراسات الإسلامية والعربية بدبي تدشن أسبوع الضاد العربية بافتتاح "مقهى للقراءة"

 

 

13.12.2017

بتوجيهات من السيد جمعة الماجد رئيس مجلس أمناء كلية الدراسات الإسلامية والعربية بدبي، وتفعيلا للاهتمام باللغة العربية التي تمثل الأمة وهويتها الأصيلة، افتتح الدكتور محمد عبدالرحمن مدير الكلية فعاليات أسبوع اللغة العربية الذي تنظمه الكلية احتفالا باليوم العالمي للغة العربية بحضور عمداء الكلية ومساعديهم ورؤساء الأقسام العلمية وأساتذة الكلية وطلبتها.

حيث شهدت فعاليات اليوم الأول افتتاح "مقهى القراءة" فكرة الطالبة وفاء المخيني طالبة ماجستير شريعة ونفذتها بالشراكة مع مجموعة من طالبات الدراسات العليا والبكالوريوس تحت إشراف الدكتورة لطيفة الحمادي والدكتورة فاطمة المخيني من قسم اللغة العربية وآدابها والاستاذة رشا النقيب ، حيث تتلخص فكرة المقهى في توفير ركن قرائي أكثر حيوية يشجع الطالبات على التحرر من أنظمة  المكتبة الروتينية الأمر الذي سيخلق أجواء من المتعة خلال ساعات المطالعة بعيدا عن الكتاب الجامعي. وتتكون المقهى من عدة أركان تضم مقاعد خشبية ومكتبة تضم سلسلة من الكتب المتنوعة فضلا عن تخصيص ركن لمكتبة إلكترونية تم تدعيمها بمجموعة من الأجهزة اللوحية التي ستخلق جوا من المنافسة بين الكتاب المطبوع والكتاب الإلكتروني وتشجيعا للطلبة على القراءة بكافة أشكالها كما تم تخصيص ركن لعمل القهوة والمشروبات الساخنة التي ستحلو في حضرة الكتاب، إضافة إلى تنظيم مناشط قرائية ترفيهية وورش عمل وأنشطة لتعزيز فكرة القراءة وقضاء وقت الفراغ بما هو مفيد حيث ستكون مفتوحة لجميع الطلبة على مدار العام الجامعي.

من جانبه الدكتور محمد عبد الرحمن مدير الكلية أبدى سعادته بهذه الفكرة الرائعة من قبل الطالبات مؤكدا أن الكلية ستدعمها بكافة السبل لتوسيع فكرتها إلى مشروع أكبر موضحا أن هذه الفكرة هي من ثمرات المبادرات التي تبنتها الكلية فور إعلان مبادرة عام القراءة والتي شهدت تفاعلا كبيرا من قبل طلبة الكلية".

وأضاف الدكتور أننا اخترنا هذا اليوم لافتتاح هذه المقهى لتكون جزءا من المشهد الاحتفالي بأسبوع اللغة العربية الذي تشهده الكلية بتوجيه واهتمام من السيد جمعة الماجد الذي يحرص دائما على إحياء هذه المناسبة لتعزيز مكانة اللغة العربية في نفوس أبنائنا الطلبة ليس فقط من خلال الكتاب الجامعي وحسب لابل من خلال ما نقدمه من أنشطة وفعاليات تزيد تمسكهم بلغتهم الأم، مشيرا إلى أن اهتمام الكلية باللغة العربية وعلومها جاء انطلاقا من اهتمامات وتوجيهات دولة الإمارات العربية المتحدة وقيادتها الرشيدة التي تولي اللغة العربية اهتماما بالغا، لافتا إلى أن الكلية في كل عام و على مدار 32 عاما  استطاعت أن تخرج دفعات كبيرة من طلبة البكالوريوس والماجستير والدكتوراه التي رفدت الوطن بكوادر متمكنة من حمل رسالة اللغة العربية وهويتها.

 يذكر أن هذا الأسبوع الاحتفالي سيشمل على العديد من الفعاليات الثقافية والعلمية التي تصب في خدمة اللغة العربية وبرامجها التعليمية في الكلية حيث سيقام مجموعة من والمحاضرات الأدبية والثقافية وستتنوع الأنشطة ما بين حلقات قرائية، وورش عمل، و قراءة في أمهات الكتب من قبل الطلبة وأساتذتهم ومسابقات وندوات فكرية على مدار أسبوع كامل.

 

 

العودة إلى قائمة الأخبار