مراجع نادرة وأحدث وسائل التقنية

مكتبة كلية الدراسات الإسلامية صرح ثقافي

 

 

 

 

03.10.2015

تؤدي المكتبات الجامعية دوراً بارزاً في خدمة البحث العلمي وتقدمه، وهي توفر مجموعة غنية من الكتب والمراجع النادرة والرسائل الجامعية، والمخطوطات، وعدد كبير من المجلات العربية والأجنبية التي تثري طموح الطلبة في تحقيق المزيد من التحصيل العلمي متسع الأفق.

من أجل ذلك حرصت كلية الدراسات الإسلامية والعربية على إنشاء مكتبة مجهزة بأحدث الوسائل التكنولوجية والتعليمية، لخدمة طلابها وطالباتها، يعمل عليها 11 موظفاً وموظفة لضمان راحة الطلبة وتلبية احتياجاتهم.

 

تغير الصورة

الدكتور محمد عبدالرحمن مدير الكلية قال إن صورة المكتبة الجامعية تغيرت عبر التاريخ بتغير مقتنياتها وأوعية معلوماتها، وتركت التقنيات الحديثة بصماتها وآثارها الواضحة على المكتبات عامةً، والمكتبات الجامعية خاصة، التي لم يعد بإمكانها أن تنأى عن ركب العصر ولا سماته وخصائصه، باعتبارها إحدى مؤسسات التنشئة الاجتماعية والعلمية والثقافية والتربوية لأبناء المجتمع وبناته.‏

وأضاف أن المكتبات تحولت من نمط الكلاسيكية التقليدية إلى مكتبات هجينة مختلطة تجمع بين الشكل التقليدي والإلكتروني الحديث، لذا زودنا مكتبة الكلية بالتقنيات المعلوماتية الحديثة المختلفة، مثل الإنترنت المجاني «واي فاي»، و15 كمبيوتراً محمولاً من الطراز الحديث، علاوة على طاولات مزودة بالإنترنت والكهرباء، وجهاز تصوير صديق للبيئة، يمكنه تصوير الكتب ونقلها بشكل آلي إلى وحدة التخزين، أو عبر البريد الإلكتروني، كل ذلك يدعمه نظام تصنيف الكتب «ديوي العشري».

6 قاعات

وتضم المكتبة 6 قاعات تخدم مجتمع الطالبات والأساتذة والباحثين المنتسبين إلى هذه الكلية، منها: قاعة الدراسات العليا والقاعة الرئيسة وقاعة المراجع وقاعة تخريج الحديث التي تستوعب 100 طالبة، أما غرفة المطالعة فتحوي 6 طاولات.

وحرصت الكلية كذلك على توفير المكتبة الإلكترونية التي أخذت بالانتشار الواسع في مختلف أنحاء العالم، باعتبارها وليدة عصر المعلومات ومجتمع المعلوماتية، وتعتمد الوثيقة الإلكترونية مدخلاً رئيساً في عملها، حيث تضم1557 قرصاً مدمجاً يحوي كتباً قيمة مختلفة.

خصوصية

كما تحتضن المكتبة 9 غرف خلوة بمفاتيح، مخصصة لطالبات الدراسات العليا، مزودة بمكتب وجهاز حاسوب وإنترنت، لتوفير جو من الخصوصية للدارسات، يتمكنّ من خلاله من التحصيل الدراسي والإبداع اللازم لرسالات الماجستير والدكتوراه.

القاعة الرئيسة في المكتبة تشمل الأقسام الفنية ومكتب الإدارة والتزويد والتصنيف والإعارة، بالإضافة إلى قاعة المطالعة، أما قاعة المراجع فهي تحتضن المراجع التي يستعين بها الدارسون والأساتذة للاطلاع فقط، ولا يمكن إعارتها خارج حرم المكتبة، في حين تشمل قاعة تخريج الحديث كتب الحديث الشريف كافة.

رسالة وأهداف

وأكد مدير الكلية أن أهداف المكتبة هي أهداف الكلية ذاتها، ورسالة المكتبة جزء لا يتجزأ من رسالتها، التي تتركز في التعليم الأكاديمي والعالي والإعداد الثقافي والتربوي والعلمي، وخدمة الطالبات، مشيراً إلى أن المكتبة ليست مجرد مخازن للكتب والدوريات وأوعية المعلومات المختلفة، بل هي أداة ديناميكية فعالة من أدوات التعلم والتعليم، والثقافة والتثقيف، والتربية والتنشئة.‏

وأشار إلى أن حجم الإعارة اليومية بالمكتبة يتراوح بين 500 إلى 600 كتاب، فيما بلغ حجم الإعارة العام الدراسي الفائت 2014-2015 45 ألف كتاب.

أهداف المكتبة

تحتفظ مكتبة كلية الدراسات الإسلامية والعربية بجملة أهداف تتجلي في دعم المسيرة التعليمية بالكلية، والمساهمة في البناء الفكري لمنتسبي الكلية، واقتناء مصادر معلومات مطبوعة وإلكترونية متنوعة تغطي الموضوعات ذات الارتباط الوثيق بالمنهج الدراسي، وتلبية الاحتياجات القرائية المتخصصة التي تلبي اهتمامات المستفيدين. إضافة إلى تنظيم مصادر المعلومات بما يضمن سهولة الوصول إلى المعلومة المطلوبة، وإعداد برامج لتعريف أعضاء هيئة التدريس والطلبة بالخدمات التي تقدمها المكتبة، علاوة على تعريفهم بمصادر المعلومات المتوفرة وكيفية استخدامها، وتهيئة الجو المناسب داخل المكتبة للدراسة والبحث.

 

العودة إلى قائمة الأخبار